الرئيسية | القلب | القلب والإجهاد

القلب والإجهاد

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
Share on Google+

لقلب هو عباره عن عله تمتاز عن باقي العضلات بأنّها تصنع فرق الجهد بنفسها فليست بحاجة لمحفز خارجي
يضخ الدم خلال الأوعية الدموية لأنحاء الجسد فينقل لها الدم المؤكسد ويسحب منها الفضلات وثاني أكسيد الكربون، وهو عضلة رائعة حيث ينبض في اليوم ما يقارب المئة ألف نبضة، ويضخّ الدم كاملاً من أربع إلى خمس مرّات في الدّقيقة

تُعتبر عضلة القلب من أغرب عضلات الجسم؛ لأنها لا تتشابه مع باقي العضلات في الإجهاد، حيث تستمر العضلة بالانقباض والانبساط طوال حياة الإنسان دون تعب أو توقّف، ولكن في بعض الحالات القليلة إذا بذل الإنسان جهداً عالٍ وفوق طاقته لفترة طويلة، فإن العضلة سوف تعمل بشكل أسرع من الطبيعيّ لدرجة تفوق طاقتها وقدرة استيعابها، لمواكبة تطلُّبات الجسم من التّروية الدمويّة والأكسجين
إنّ أيّ خلل في هذه العضلة يُحدِث ألماً شديداً في منطقة الصّدر، وقد يمتدّ إلى الكتفين، فيشعر الإنسان بانقباض وضيق يُجبره على التوقّف عن الحركة ومُمارسة ما كان يفعله، ولكن إذا استمرّ بما كان يقوم به، قد يتطوّر هذا الألم العرضيّ ويتحوّل إلى مُشكلة حقيقيّة تضرّ القلب بشكل دائم، ويتحوّل إجهاد هذه العضلة إلى احتشاء العضلة القلبيّة
وهذه الحالة لا تُعتبر خطيرة أبداً في حال أخذ الرّاحة المناسبة، بل هي تعبير عن زيادة الضّغط على العضلة وإجهادها. وفي حال تكرّرت هذه الحالة لأكثر من مرّة في غضون فترة قصيرة يجب على الشّخص مُراجعة الطّبيب في أقرب وقت

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نص بسيط نص بسيط

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

Facebook

Twitter